شارك في إفطار اللاجئين الصائمين في يوم عرفة

Arafah Iftar

في يوم عرفة المبارك، حيث تتضاعف الحسنات وتتنزل الرحمات، وتغفر الذنوب والخطيئات، ندعوكم لمد يد العون لإخواننا وأخواتنا السوريين والغزيين الصائمين. ففي ظل ظروفهم الصعبة، يستقبلون هذا اليوم الفضيل، يرجون من الله الأجر والثواب.

بكرمكم يمكنكم توفير وجبات إفطار مغذية للصائمين في هذه الظروف الصعبة، وتحقيق سنة محببة عن نبينا (صلى الله عليه وسلم) وتقديم العون للمحتاجين.

ضاعفوا أجركم في هذا اليوم الفضيل

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا. (رواه الترمذي)

تخيلوا عظيم الأجر من توفير الطعام للصائمين الذين يسعون إلى التقرب إلى الله رغم ظروفهم الصعبة. تبرعكم لن يسد جوعهم فحسب، بل سيرفع معنوياتهم ويزيد إيمانهم وصبرهم.

بالتبرع اليوم، لن تنالوا فقط بركات صيامكم، بل ستشاركون أيضًا في أجر من ساعدتم في إطعامهم.

image-188

انضموا إلينا في هذا العمل المبارك

في هذا اليوم المبارك من عرفة، انضموا إلينا في هذا المسعى المبارك لتوفير القوت والأمل لإخواننا وأخواتنا المحتاجين.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: … ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه”. (رواه البخاري)

لتكن تبرعاتكم عملًا خالصًا لله، وصلة شخصية بينكم وبين الله. كل مساهمة، مهما كانت صغيرة، سيكون لها تأثير كبير على حياة من يتلقاها.

تبرعوا بسخاء، وجعل الله لكم بكل عمل خير جزاءً عظيمًا.