العيدية: أهدِ فرحة العيد للأيتام واللاجئين

Sunnah Acts for Eid al-Adha

في هذا العيد، لنجعل كل طفل يشعر ببهجة العيد وبركاته.

بينما يستعد الكثير منا للاحتفال بالعيد مع أحبائنا، هناك عدد لا يحصى من الأطفال الأيتام واللاجئين في غزة وسوريا وغيرها يواجهون مصاعب لا يمكن تصورها.

العيدية: أكثر من مجرد هدية

تمثل العيدية، وهي الهدية التقليدية التي تُقدم خلال العيد، رمزًا عزيزًا للحب والكرم والبدايات الجديدة. إنها ترسم البسمة على وجوه الأطفال وتملأ قلوبهم بالفرح.

لكن بالنسبة للأطفال الذين فقدوا أسرهم ومنازلهم وحتى أملهم، يمكن أن تشعر العيدية وكأنها حلم بعيد المنال.

تبرعك قادر على إحداث فرق

يمكن لمساهمتك السخية أن تساعدنا في إيصال العيدية للأطفال الأيتام واللاجئين الذين حُرموا من مباهج الطفولة البسيطة.

بدعمكم، يمكننا توفير:

  • هدايا نقدية: حتى يتمكن الأطفال من اختيار الهدايا التي تجلب لهم أكبر قدر من السعادة.
  • ملابس جديدة: لمساعدتهم على الشعور بالتميز والاهتمام خلال هذا الوقت الخاص.
  • ألعاب وهدايا: لإعادة الضحك والمرح الذي يستحقه كل طفل.

يمكن لهدية العيدية الخاصة بك أن تضيء حياة طفل وتمنحه الأمل في مستقبل أكثر إشراقًا.

انضم إلينا في نشر روح العيد ومشاركة البركات مع من هم في أمس الحاجة إليها.

 

كل عيدية تقدمها هي هدية حب وعطف وأمل.

عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير!