أهداف التنمية المستدامة – منظمة بنيان

المقدمة

يعاني كوكبنا من الحروب والكوارث والفقر لذلك تعمل الأمم المتحدة على التخفيف من آثارها، بدأت الأمم المتحدة المفاوضات حول خطة لتطوير التنمية لما بعد عام 2015 واعتمدت وثيقة نهائية في قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في سبتمبر 2015 في نيويورك.

بعد اجتماع رؤساء ومسؤولي الأمم المتحدة في 25 أيلول/سبتمبر 2015، تم إعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأعمال التنمية لعام 2030 المعنية في (تحويل عالمنا): وتم تحديد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر.

إذاً ماهي أهداف التنمية المستدامة؟

أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر: هي خطة مشتركة للسلام والازدهار للناس وكوكب الأرض، الآن وفي المستقبل. إن أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر SDGs هي في صميمها دعوة عاجلة للعمل من جانب جميع البلدان – المتقدمة والنامية – في شراكة عالمية. وهم يدركون أن إنهاء الفقر والحرمان الآخر يجب أن يسير جنبًا إلى جنب مع الاستراتيجيات التي تعمل على تحسين الصحة والتعليم، والحد من عدم المساواة، وتحفيز النمو الاقتصادي – كل ذلك مع معالجة تغير المناخ والعمل على الحفاظ على محيطاتنا وغاباتنا.

بصفتها الوكالة الإنمائية الرائدة التابعة للأمم المتحدة، فإن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP في وضع جيد للمساعدة في تنفيذ الأهداف من خلال عملها في حوالي 170 دولة وإقليم.

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP: هي شبكة التنمية العالمية التابعة للأمم المتحدة. وهي تدعو إلى التغيير وتربط البلدان بالمعرفة والخبرة والموارد لمساعدة الناس على بناء حياة أفضل لأنفسهم. وهو يقدم مشورة الخبراء والتدريب ومنح الدعم للبلدان النامية، مع زيادة التركيز على تقديم المساعدة إلى أقل البلدان نمواً. يعزز التعاون التقني والاستثماري بين الدول.

وبعد التعريف البسيط عن أهداف التنمية المستدامة، سنتطرق على كل هدف على حدا مع تعريف مختصر لكل منها:

1. القضاء على الفقر
الجهد على استهداف الفئات الأكثر ضعفا، وزيادة فرص الوصول إلى الموارد والخدمات الأساسية، ودعم المجتمعات المحلية المتضررة من النزاعات والكوارث المرتبطة بالمناخ.

2. القضاء التام على الجوع
إنهاء جميع أشكال الجوع وسوء التغذية بحلول عام 2030، والتأكد من حصول جميع الناس – وخاصة الأطفال – على الأغذية الكافية والمغذية على مدار السنة. وينطوي ذلك الجهد على تعزيز الممارسات الزراعية المستدامة والتي تشمل دعم صغار المزارعين وتحقيق المساواة في الوصول إلى الأراضي والتكنولوجيا والأسواق.

3. الصحة الجيدة والرفاه
إنهاء أوبئة السل والملاريا والإيدز والأمراض السارية الأخرى عن طريق تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتوفير سبل الحصول على الأدوية واللقاحات الآمنة بأسعار معقولة للجميع. كما يعد دعم البحث والتطوير في مجال اللقاحات جزءا أساسيا من هذه السعي أيضا.

4. التعليم الجيد
الهدف أن يكمل جميع البنات والبنين التعليم الابتدائي والثانوي المجاني توفير فرص متساوية للحصول على التدريب المهني وتكون في متناول الجميع، والقضاء على الفوارق في إتاحة التعليم بسبب الجنس أو الثروة، وتحقيق حصول الجميع على تعليم عالي الجودة.

5. المساواة بين الجنسيين
تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات دون كفالة حقوقا متساوية في الموارد الاقتصادية مثل الأرض والممتلكات للمرأة، أو دون ضمان حصول الجميع على خدمات جيدة للصحة الجنسية والإنجابية. كذلك فإنه على الرغم من وجود عدد أكبر من النساء في المناصب وتعزيز السياسات والتشريعات التي تشجع على تقلد النساء مناصب قيادية.

6. المياه الصحية والنظافة
ضمان حصول الجميع على مياه الشرب المأمونة وبأسعار مقبولة بحلول عام 2030 زيادة الاستثمارات في البنية التحتية، وتوفير مرافق الصرف الصحي، وتشجيع النظافة الصحية على جميع المستويات.

7. طاقة نظيفة وبأسعار معقولة
يتطلب ضمان حصول الجميع على الكهرباء بأسعار معقولة وزيادة في الاستثمار في مصادر الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية والرياح والطاقة الحرارية. كما يمثل توسيع البنية التحتية ورفع مستوى التكنولوجيا لتوفير الطاقة النظيفة في جميع البلدان النامية هدفا حاسما يمكن أن يشجع النمو ويساعد البيئة.

8. العمل اللائق ونمو الاقتصاد
تشجيع ريادة الأعمال وخلق فرص العمل، واتخاذ التدابير الفعالة للقضاء على العمل الجبري والرق والاتجار بالبشر عوامل حاسمة الأهمية في سبيل تحقيق الهدف العام الساعي إلى تحقيق العمالة الكاملة والمنتجة والعمل اللائق لجميع النساء والرجال.

9. الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية
الاستثمارات في الصناعة والبنية التحتية والابتكار عوامل حاسمة الأهمية للنمو الاقتصادي والتنمية. ولأن أكثر من نصف سكان العالم يعيشون اليوم في المدن، ازدادت أهمية النقل الجماعي، والطاقة المتجددة، وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات وكذلك نمو الصناعات الجديدة على نحو أكثر من أي وقت مضى.

10. الحد من أوجه عدم المساواة في الدخل
تحسين اجراءات التنظيم والرقابة على الأسواق والمؤسسات المالية، وتشجيع المساعدة الإنمائية والاستثمار الأجنبي المباشر في المناطق الأكثر احتياجاً. كما أن تسهيل الهجرة الآمنة وتنقل الأفراد أمر أساسي لسد الفجوة المتزايدة.

11. مدن ومجتمعات محلية مستدامة
جعل المدن آمنة ومستدامة ضمان وصول السكان إلى مساكن آمنة وبأسعار معقولة، وتحسين بيئة الأحياء الفقيرة والمستوطنات غير الرسمية، كما يشمل الاستثمار في وسائل النقل العام، وخلق مساحات عامة خضراء، وتحسين نظم التخطيط والإدارة الحضريين لتكون شاملة للكافة وتشاركية.

12. الإنتاج والاستهلاك المستدام
رفع كفاءة سلاسل إنتاج وتوريد الغذاء إذا ما خفض المستهلكون ومتاجر التجزئة ناتج المخلفات الغذائية لكل فرد بمقدار النصف على المستوى العالمي، وهو ما يمكن أن يساعد بدوره في تحقيق الأمن الغذائي، وتحويل الاقتصاد نحو أنماط أكثر كفاءة في استخدام الموارد.

13. العمل المناخي
يجب أن تتواكب جهود عون المناطق الأكثر عرضة للخطر، مثل البلدان التي لا تمتلك منافذ ساحلية والدول الجزرية، على التكيف مع تغير المناخ مع الجهود الرامية إلى إدماج تدابير الحد من مخاطر الكوارث في الاستراتيجيات الوطنية. ومع توافر الإرادة السياسية ومجموعة واسعة من التدابير التكنولوجية، لا يزال بالإمكان الحد من الزيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية إلى درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية. وهذا يتطلب إجراءات جماعية عاجلة من قبل كل دول العالم.

14. الحياة تحت الماء
إدارة وحماية النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية على نحو مستدام من التلوث، فضلا عن معالجة آثار زيادة حمضية المحيطات. ومن شأن تعزيز الحفاظ على لموارد القائمة على المحيطات وترشيد استخدامها على نحو مستدام من خلال القانون الدولي أن يساعد في تخفيف بعض التحديات التي تواجه محيطاتنا.

15. الحياة في البر
حفظ واستعادة استخدام النظم الإيكولوجية الأرضية مثل الغابات والأراضي الرطبة والأراضي الجافة والجبال بحلول عام 2020. كما أن وقف إزالة الغابات أمر حيوي للتخفيف من آثار تغير المناخ. ويجب اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من فقدان الموائل الطبيعية والتنوع البيولوجي التي تشكل جزءا من التراث المشترك للبشرية.

16. السلام والعدل والمؤسسات القوية
الحد بشكل كبير من جميع أشكال العنف، والعمل مع الحكومات والمجتمعات المحلية لإيجاد حلول دائمة للصراع وانعدام الأمن. ويعد تعزيز سيادة القانون وتعزيز حقوق الإنسان أمر أساسي في هذه العملية، يشمل كذلك جهود خفض تدفق الأسلحة غير المشروعة وتعزيز مشاركة البلدان النامية في مؤسسات الحكم العالمية.

17. الشركات
تعزيز التعاون بين بلدان الشمال والجنوب، وفيما بين بلدان الجنوب من خلال دعم الخطط الوطنية الرامية لتحقيق جميع الأهداف. ويشكل تعزيز التجارة الدولية ومساعدة البلدان النامية على زيادة صادراتها جزءا من تحقيق نظام تجاري عالمي قائم على قواعد ومنصفة يكون عادلا ومفتوحا ومفيدا الجميع.

كيف تحقق بنيان أهداف التنمية المستدامة

إن منظمة بنيان منظمة غير حكومية رؤيتها بناء الإنسان ونهضة المجتمع السوري وصناعة حضارته، تأسست في 2012 وتعمل منذ ذلك الحين لخدمة السوريين في الداخل السوري وفي تركيا، وفي دول أخرى من العالم.

عملت بنيان على مراعاة “أهداف التنمية المستدامة” في تصميم مشاريعها، وذلك من خلال التركيز على الأهداف الثلاثة التالية:

الهدف الرابع: التعليم الجيد

عملت بنيان على التخصص في تصميم ورعاية المشاريع التعليمية بمختلف المجالات، إيماناً بأن التعليم هو أساس نهضة المجتمعات ورفاهها. إذ تغطي منظمة بنيان العديد من الأنشطة التعليمية – تركز فيها جميعاً على تقديم التعليم الجيد – بما فيها:

* التعليم الرسمي: تشغيل المدارس لتقديم التعليم الرسمي لكافة المراحل الدراسية، وتقديم كافة الخدمات بما فيها دعم رواتب المعلمين، تقديم الحقائب التعليمية، تقديم تدريب الكادر التدريسي، تدريبات مهارات الحياة، تقديم الدعم النفسي الاجتماعي PSS، بالإضافة إلى الأنشطة الإبداعية والترفيهية.

* التعليم غير الرسمي: والذي يستهدف الأطفال المتسربين من المدارس، وذلك بهدف تأهيلهم لإعادة الانضمام إلى المدرسة. يتم ذلك عبر دورات التعليم التعويضي والمتسارع ودورات محو الأميّة. يتضمن ذلك استخدام وسائل التعليم الحديثة والتعلّم باللعب، وأيضا توزيع حقائب وقرطاسية مدرسية.

* تطوير المناهج التعويضية: والتي تم تطويرها بالتوافق مع المنهاج الرسمي وبما يسمح بتقديمه ضمن فترة زمنية قصيرة.

* التعليم في المخيمات: يتضمن تدريب المعلمين وتوزيع المواد الأساسية لتهيئة المحيط الدراسي.

* تدريب المعلمين: الحرص على بناء وتطوير قدرات المعلمين من أجل رفع جودة التعليم.

* الحصول على اعتراف دولي: قامت بنيان بالتواصل مع جهة اعتماد دولية مركزها في بريطانيا، من أجل تقديم الاعتراف الدولي للشهادات التي يحصل عليها الأطفال في مدارس بنيان.

الهدف الأول: القضاء على الفقر

نظراً لظروف الحرب الصعبة، فقد العديد من السكّان مورد رزقهم فقط اضطر الكثير إلى النزوح من منازلهم، فيما خسر العديد وظائفهم نتيجة انهيار الاقتصاد في بعض المناطق. بالتالي كان لابد لبنيان من تقديم عدد من المشاريع التي تسهم في القضاء على الفقر وبناء عوامل الصمود الذاتية (الاكتفاء الذاتي) لدى السكّان.

يمكن أن نذكر من هذه المشاريع:

* مشاريع التمويل الأصغري: دعم المشاريع الصغيرة المتضررة جراء الأزمة عبر توزيع المعدات والتجهيزات الإنتاجية بالإضافة إلى التدريب على أساسيات إدارة الأعمال والمشاريع.

* مشاريع التدريب المهني: تنفيذ مشاريع للتدريب المهني وتوزيع “عدّة العمل” على المتدربين، وذلك بهدف مساعدة الشباب على اكتساب مهارات مرتبطة بسوق العمل عبر مراكز التدريب المهني في الداخل السوري. بالإضافة إلى تقديم منح دراسية على الموقع الإلكتروني الشهير كورسيرا الذي يتيح للشباب بالحصول على شهادات دولية.

* مشاريع النقد مقابل العمل: حيث تحاول بنيان دمج المجتمع المحلّي في المشاريع التي تنفذها، عبر توفير فرص عمل من خلال منهجية (النقد مقابل العمل) ضمن المشاريع ذات الطبيعة الإنشائية مثل رصف الطرقات وتأهيل المدارس.

الهدف الحادي عشر: مدن ومجتمعات محلية مستدامة

 

أدت الحرب إلى تدمير أعداد كبيرة من المنازل والمرافق العامة ونزوح أعداد كبيرة من الناس إلى الحقول والمساحات المفتوحة بحثاً عن الأمان، كما أدى تدفق النازحين إلى المناطق الآمنة إلى ارتفاع أعداد السكّان في المدن والقرى الصغيرة بشكل مفاجئ. لذلك حرصت بنيان على تنفيذ عدد من المشاريع التي تساعد على إيواء عدد كبير من اللاجئين بالإضافة إلى تعزيز صمود المجتمعات المضيفة والنازحة على حدّ سواء. عملت بنيان على تقديم مشاريع متكاملة وعملية، حيث تبدأ المشاريع بمرحلة البحث والمسح والدراسات وصولاً إلى تصميم المشروع الأفضل والحل الأنسب للمشكلة. نذكر فيما يلي بعض الأمثلة:

* مشاريع تطوير البنى التحتية: عملت منظمة بنيان على تجهيز أو إعادة تأهيل البنى التحتية للمدن والقرى بما يرفع مستوى المعيشة للأفراد. يمكن أن نذكر منها مشاريع “حلول الإيواء المستدامة” والتي تعتمد على بنى تحتية موجود، ومشاريع بناء مخيمات وفق معايير عالمية كحلول مؤقتة لإيواء المهجرين مع إمكانية التطوير المستقبلية، مشاريع تأهيل الطرق وقنوات الصرف الصحي، مشاريع إنارة الطرق، مشاريع تطوير بنية الصرف الصحي التحتية، مشاريع التأهب للسيول والاستجابة للكوارث. في كافة هذه المشاريع يتم الشروع في تحديد الأولويات عبر مشاورات محلية، وتصميم آليات استرداد التكاليف إن أمكن.

* مشاريع دعم السوق ودراسات السوق وسلاسل التوريد: دراسة وتحليل الأسواق المحلية ودراسة المهن التي يقوم بها السكان من أجل فهم طبيعة الأسواق المحلية وسلاسل القيمة في السوق وسلاسل التوريد.

* دراسات التخطيط الحضري للمدن: تنفيذ دراسات حضرية، وتخطيط للمدن وتأهيل مشاريع البنى التحتية، ودراسات الاحتياج والتكلفة.

* الملكية المشتركة لمشاريع سبل العيش: تشجيع المجتمع المحلي على تأسيس مجموعات دعم مشاريع محلية مستدامة.

وما تزال منظمة بنيان تسعى في كافة مشاريعها إلى تعزيز مفاهيم التنمية المستدامة وأن يكون لها دور فعال في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية.

Leave Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *