جدول المحتويات

التبني وكفالة الأيتام في الإسلام

Refugees Need School Supplies
5/5
جدول المحتويات

التبني

يَخلط العديد من الناس بين مفهومي التبنّي وكفالة اليتيم بصورة خاطئة، فهناك اِختلاف كبير بينهما في عدّة نواحي، رغم تشابه الهدف الرئيسي فيهم، وهو رعاية الأطفال الذين فقدوا والديهم لسببٍ ما.

فما هو الفرق بينهما؟ وما هو حكم كلّ منهما في الإسلام؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

معنى التبني

التبنّي هو أن يَنسبُ الإنسان طفلاً لنفسه وهو يعلم أنه ليس من صلبه، فيصبح مسؤولاً عن نفقته وتربيته، ويُنسب إليه في السجلّات القانونية والمدنية.

رغم أن الطفل يعود جينيّاً إلى والديه البيولوجيين (الحقيقيين)، وينتشر هذا الأمر في المجتمعات الغربية أكثر من العربية لاِختلاف الأحكام الشرعية بينها.

حكم التبني في الإسلام

شاع مفهوم التبنّي بكثرة لدى العرب قبل ظهور الإسلام، بل حتى أن رسول الله ﷺ كان قد اِتّخذ سيدنا زيد بن حارثة اِبناً له، وكان يُدعى زيد بن محمد حينها، ولكن لمّا جاء الإسلام وبدأ بتنظيم العلاقات الأُسريّة والاِجتماعية نزل حكم تحريم التبني لما فيه من خرق للأحكام الشرعية والفطريّة.

جاء تحريمه في قوله تعالى (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)، وفي موطن آخر: (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) حيث تُظهر هذه الآية تحريم تبني زيد، وكان رسول الله أول من نفّذ أمر الله هذا.

كفالة اليتيم وشروطها

لم يترك الإسلام فجوةً في المجتمع إلّا وعالجها بأمثل الطُرق، إذ أن تحريم التبنّي لا يمنع من الإحسان إلى الأطفال اليتامى أو اللقطاء، بل يشدد الإسلام على فضل كفالة اليتيم، وصف رسول الله ﷺ الأجر العظيم لكافل اليتيم عندما قال: (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما).

كما ورد في سنن ابن ماجه عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من عال ثلاثة من الأيتام كان كمن قام ليله وصام نهاره، وغدا وراح شاهراً سيفه في سبيل الله، وكنت أنا وهو في الجنة أخوين كهاتين أختان» وألصق إصبعيه السبابة والوسطى.

شروط كفالة اليتيم في الإسلام

  • الإنفاق على اليتيم ورعاية مصالحه، دون إتباع ذلك بالمنّ والأذى لاحقاً.
  • ألَّا يُنسب اليتيم إلى كافله والتفريق بين الكفالة والتبنّي.
  • كفالة اليتيم من مالٍ حلال.
  • حماية مال اليتيم وعدم المساس به.
  • رعاية اليتيم اِبتغاء مرضاة الله لا مرضاة الناس.

العلاقة بين كافل اليتيم واليتيم

يدعو الإسلام إلى التكافل الاِجتماعي بين المسلمين بكافة صوره، وتُبنى العلاقة بين كافل اليتيم واليتيم على المحبّة والرِّعاية والإحسان، لذلك يستحيل أن يَهلك يتيماً في الإسلام، مع الحرص على حفظِ الأنساب وعدم مخالفة التعاليم الشرعيّة التي تنظّم عملية الكفالة.

تبرع لكفالة اليتيم الآن

تعدّ كفالة اليتيم أحد أفضل أشكال الصدقة وأكثرها فضلاً، بادر إلى فعل الخيرات واِسأل الله من فضله أن يجعلك إلى جوار رسول الله ﷺ في الجنة، يمكنك التبرّع إلى العديد من الجمعيات الخيرية والإغاثية.

نعمل في منظمة بُنيان على إيصال التبرعات إلى الأيتام والمساكين في سبيل تحقيق التكافل الاِجتماعي بين المسلمين.

الأسئلة الشائعة

ما الفرق بين كفالة اليتيم والتبني من حيث الحكم الشرعي؟

يحّث الإسلام على كفالة اليتيم ويُؤجر الكافل أجراً عظيماً، أما التبني فهو حرام شرعاً لقوله تعالى (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ).

هل كفالة طفل حرام؟

،لا، كفالة طفل يتيم من أعظم الأمور في الإسلام. يمكنكم الإستفسار عن كفالة اليتيم بالتواصل معنا لتزويدكم بكافة التفاصيل اللازمة للكفالة.

هل يجوز للمرأة كفالة اليتيم في البيت؟

نعم، يجوز ذلك للمرأة كفالة اليتيم في البيت في بعض الحالات على ألّا ينسب اليتيم إلى غير أهله.

من أحق الناس بكفالة اليتيم؟

أحق الناس بكفالة اليتيم هم القادرين على كفالة اليتيم ماديّاً ومعنويّاً، والذين يرغبون في مجاورة رسول الله ﷺ في الجنة.

إذا أعجبك المقال ، شاركه على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات لها صلة